طلاب جامعة كينغز كوليدج في لندن يقودون حملة لأجل غزة

طلاب جامعة كينغز كوليدج في لندن يقودون حملة لأجل غزة

لندن
ربيع عيد (فيسبوك)
ربيع عيد
صحافي وكاتب من فلسطين؛ مراسل "العربي الجديد" في بريطانيا.
15 مايو 2024
+ الخط -
اظهر الملخص
- انطلقت في جامعة كينغز كوليدج البريطانية حملة تضامن مع غزة، حيث عبر الطلاب عن رفضهم للإبادة الجماعية وطالبوا بموقف مماثل لموقف الجامعة من الغزو الروسي لأوكرانيا، بينما حاولت إدارة الجامعة منع الوصول إلى مكان الاعتصام.
- تعاونت جامعة كينغز كوليدج مع معهد إسرائيل للتكنولوجيا "التخنيون"، مما أثار جدلًا حول دور الجامعة في دعم الإبادة الجماعية بسبب تطوير التخنيون لجرافة "دي 9" وتعاونه مع شركات أسلحة.
- طالب المشاركون في الحملة بإدانة الإبادة الجماعية في غزة ووقف التعاون مع المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية، مع التأكيد على أهمية التضامن الدولي وتكريم الطبيب ميسرة الريس من خلال منح دراسية للطلاب الفلسطينيين.

انطلقت في جامعة كينغز كوليدج البريطانية، أول من أمس الاثنين، حملة للتضامن مع غزة بمشاركة عشرات الطلاب الذين انضموا إلى حراك الطلاب في جامعات بريطانيا والعالم. وبعد توجيه دعوة للمشاركة في تظاهرة داخل حرم كينغز كوليدج الجامعي، تجمّع الطلاب وهتفوا بشعارات ضد الإبادة الجماعية في غزة وضد عدم إدانة إدارة الجامعة هذه الإبادة، وأخذ موقف منها مثلما فعلت عندما غزت روسيا أوكرانيا. 

في المقابل، أغلقت إدارة الجامعة بوابات تؤدي إلى مكان الاعتصام، ومنعت دخول أي شخص غير الطلاب والعاملين والأساتذة. وبحسب حركة التضامن مع الشعب الفلسطيني في بريطانيا، ترتبط جامعة كينغز كوليدج التي تضم أكثر من 30 ألف طالب، بمعهد إسرائيل للتكنولوجيا التخنيون الذي شارك في تطوير جرافة "دي 9" التي يجري التحكم فيها عن بعد، واستخدمها الجيش الإسرائيلي خلال عملية الرصاص المصبوب عام 2008 التي أدت إلى مقتل 1400 فلسطيني، أغلبهم من المدنيين. 

وتُستخدم هذه الجرافات حالياً في هدم منازل الفلسطينيين ومصانعهم وأراضيهم الزراعية والبنى التحتية المدنية، بينها أنابيب وشبكات المياه في الأراضي الفلسطينية التي حددتها الأمم المتحدة. ويتعاون معهد إسرائيل للتكنولوجيا التخنيون أيضاً مع شركات أسلحة عدة مثل "إلبيت سيستمز" و"رفائيل".

وتصنع شركة "إلبيت سيستم" طائرات من دون طيار لحساب الجيش الإسرائيلي الذي يستخدمها بانتظام في الهجمات التي يشنها على المدنيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. وكشفت تقارير أخيراً أن طائرة "إلبيت هيرمس 450" من دون طيار كانت جزءاً من هجوم نفذ عام 2014، وأدى إلى مقتل أربعة أطفال فلسطينيين خلال لعبهم كرة القدم على شاطئ غزة. ويصنّف خبراء دوليون في حقوق الإنسان ومسؤولون في الأمم المتحدة الهجمات الإسرائيلية على الفلسطينيين، خصوصاً خلال حرب عام 2014 ومسيرة العودة الكبرى عامي 2018 و2019، بأنها "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وجرائم حرب". 

وكانت إدارة معهد كينغز كوليدج قد أعلنت في بيان أن ردها على الأزمة في إسرائيل وغزة والمنطقة الأوسع لم يتضمن موقفاً سياسياً، واكتفى بتوجيه الطلاب المتضررين من الأحداث إلى جهات دعم داخل الجامعة.

وقال الطالب البريطاني لقمان، وهو المتحدث باسم المعسكر الطلابي في معهد كينغز كوليدج، لـ"العربي الجديد": "اتخذت الحركة الطلابية العالمية موقفاً من حرب الإبادة الإسرائيلية في قطاع غزة. وطلاب المعهد ينضمون اليوم إلى الحراك العالمي ليس فقط لتأكيد معارضتهم الإبادة، بل لسؤال الجامعة عن دورها في الإبادة. وتتمثل المطالب بإدانة إدارة الجامعة الإبادة علناً، وإعلان وقف أي تعاون المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية، خصوصاً البرامج المشتركة مع جامعتي بن غوريون وتل أبيب ومعهد التخنيون".

وأكد لقمان "ضرورة سحب الجامعة استثماراتها في الشركات المتورطة بالإبادة الجماعية، والمساهمة في عملية إعادة بناء القطاع التعليمي الذي دمرته إسرائيل في غزة". أما نور، الطالبة الفلسطينية في الجامعة، فأشادت، في حديثها لـ"العربي الجديد"، بأهمية اعتصام طلاب بريطانيين ودوليين وتضامنهم مع مطلب حرية الشعب الفلسطيني". وقالت: "درس الطبيب ميسرة الريس الذي استشهد بغارة إسرائيلية مع بداية العدوان في معهد كينغز كوليدج، ونريد تكريمه من خلال تخصيص الجامعة منحاً باسمه للطلاب الفلسطينيين".

واستشهد الريس مع والده ووالدته واثنتين من شقيقاته وعدد من أفراد أسرته بقصف إسرائيلي تعرّض له منزلهم في غزة. وظل أفراد العائلة ساعات تحت أنقاض المبنى المؤلف من ستة طوابق من دون أن تستطيع فرق الإغاثة التدخل لإنقاذهم بسبب حجم الدمار الكبير وقلّة الإمكانات المتوافرة. يشار إلى أن نقابة الطلاب في الجامعة تبنت قبل سنوات معايير ومبادئ لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها.

ذات صلة

الصورة
معسكر طلاب جامعة ليدز البريطانية لأجل غزة، 17 مايو 2024 (ربيع عيد)

مجتمع

شهد مخيم طلاب جامعة ليدز البريطانية المنعقد تضامناً مع غزة، إقامة صلاة الجمعة بمشاركة حشد كبير من طلاب الجامعة، وبتأمين من الطلاب غير المسلمين
الصورة
ممر نتساريم

سياسة

عمل جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال الفترة الماضية، على إنشاء ممر نتساريم الذي من شأنه أن يفصل المناطق الشمالية من قطاع غزة عن المناطق الجنوبية.
الصورة
في مخيم جامعة شيفيلد 2 - بريطانيا - 17 مايو 2024 (العربي الجديد)

مجتمع

يدخل المخيم الطلابي من أجل غزة في جامعة شيفيلد البريطانية أسبوعه الثالث، بالتزامن مع تصاعد حركة الاحتجاج ضدّ إدارة الجامعة بهدف وقف استثماراتها مع إسرائيل.
الصورة

مجتمع

ينبش شاب فلسطيني أصم من غزة بيديه الممزقتين بين حجارة أنقاض منزله الذي دمرته طائرات إسرائيلية بحثًا عن جثمان والده الذي لا يزال مدفونًا تحت الركام.

المساهمون