جنوب السودان: انعدام الأمن الغذائي يهدد 7 ملايين شخص

جنوب السودان: انعدام الأمن الغذائي يهدد 7 ملايين شخص

15 مايو 2024
يفرون من الحرب بحثاً عن الأمان والغذاء، في 14 فبراير 2024 (لويس تاتو / فرانس برس)
+ الخط -
اظهر الملخص
- أكثر من 7 ملايين شخص في جنوب السودان معرضون لخطر الجوع الحاد بين إبريل ويوليو 2024، بما في ذلك 79 ألف قد يواجهون مجاعة كارثية بسبب الصدمات المناخية، الأزمات الاقتصادية، والنزاعات.
- تسعة ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في ظل ضغوط متزايدة من الحرب في السودان المجاور، مع تدفق 670 ألف لاجئ إلى جنوب السودان منذ إبريل 2023.
- خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية في جنوب السودان بميزانية 1.8 مليار دولار لم تتلق سوى تمويل بنسبة 11%، مما يزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية وانعدام الأمن الغذائي.

يُواجه أكثر من سبعة ملايين شخص في جنوب السودان خطر انعدام الأمن الغذائي الحاد في الأشهر المقبلة، من بينهم عشرات الآلاف الذين قد يتعرضون لمستوى كارثي من المجاعة، وفق ما حذرت منه الأمم المتحدة الثلاثاء. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان: "ما يُقدّر بنحو 7,1 ملايين شخص من المرجح أن يتعرضوا لمستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد بين إبريل/نيسان ويوليو/تموز 2024".

وأضاف أن ضمن هذه المجموعة هناك "79 ألف شخص معرضون لخطر مستوى كارثي (المرحلة الخامسة من تصنيف الأمن الغذائي)"، أي ما يعادل المجاعة، "معظمهم في مواقع متأثرة بالصدمات المرتبطة بالمناخ والأزمات الاقتصادية والنزاعات". وبعد مرور نحو 13 عاما على نيلها الاستقلال عام 2011، لا تزال الدولة الأحدث عهدا في العالم تعاني من عدم الاستقرار وتفشي العنف.

جنوب السودان: 9 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات

ويحتاج ما يصل إلى تسعة ملايين شخص لمساعدات إنسانية في جنوب السودان الذي تعرض خلال العام الماضي لضغوط متزايدة بسبب الحرب في السودان المجاور. ومنذ اندلاع القتال في السودان في إبريل 2023، فرّ نحو 670 ألف شخص من الشمال إلى جنوب السودان، وفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، نحو 80 في المائة منهم هم أساسا من جنوب السودان وكانوا قد لجأوا سابقا إلى السودان.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية: "يواصل تدفق العائدين واللاجئين تشكيل ضغط إضافي على الخدمات المحدودة عند النقاط الحدودية والمناطق التي يقصدونها". ولم يتم تمويل خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية لجنوب السودان التي تبلغ ميزانيتها 1,8 مليار دولار، إلا بنسبة 11 في المائة فقط هذا العام.

يُذكر أن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، سبق أن أعلنت في بداية هذا الشهر أن أكثر من سبعة ملايين شخص في جنوب السودان من المتوقع أن يواجهوا انعدام الأمن الغذائي الحاد أو ما هو أسوأ خلال موسم الجفاف إلى غاية يوليو/ تموز. وأوضحت في تقريرها أن أعلى معدل انتشار للجوع الحاد في جنوب السودان يراوح بين 65 و75 بالمائة من السكان، تم الإبلاغ عنه في ولايات الوحدة وأعالي النيل وغونقلي شمالا، وفي منطقة بيبور شرقا، قرب الحدود الإثيوبية.

(فرانس برس، العربي الجديد)

 

 

المساهمون