قوات النظام تعتقل مجموعة من مقاتلي العشائر شرقيّ دير الزور

10 يوليو 2024
أفراد من مقاتلي العشائر العربية في دير الزور، 1 سبتمبر 2023 (فيسبوك)
+ الخط -

اعتقلت قوات النظام السوري، ليل الثلاثاء، مجموعة من مقاتلي العشائر العربية، في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك بحجة وجود قضايا جنائية وتخلف البعض عن الخدمة الإلزامية، فيما قُتل شخص وجرح آخرون باشتباكات عشائرية قرب معبر نهري يفصل بين قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) بريف دير الزور الغربي، شرقيّ سورية.

وقالت شبكة نهر ميديا، المختصة بأخبار المنطقة الشرقية من سورية، إن دورية مشتركة من عناصر الشرطة العسكرية وفرع الأمن الجنائي التابعين لقوات النظام السوري، اعتقلت ليل الثلاثاء سبعة شبان (5 منهم من مقاتلي العشائر)، على حاجز نصبته في منطقة الجرداق بمدينة الميادين شرقي محافظة دير الزور بتهم جنائية وتخلف عن الخدمة الإلزامية.

وكانت دورية تابعة للأمن العسكري (أحد أفرع النظام السوري الأمنية) قد اعتقلت في مطلع يونيو/ حزيران الفائت، مجموعة من مقاتلي العشائر العربية، في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وذلك في أثناء استعدادهم لتنفيذ حملة هجوم على نقاط قوات "قسد" على الضفة المقابلة من نهر الفرات، بريف دير الزور الشرقي شرقي البلاد.

من جهة أخرى، قال الناشط وسام العكيدي، وهو من أبناء ريف محافظة دير الزور، في حديث لـ "العربي الجديد"، إن شخصاً قُتل مساء أمس الثلاثاء، بالإضافة إلى جرح خمسة أشخاص آخرين بعضهم تعرضوا لجروح خطرة، جراء اندلاع اشتباكات بين عائلتين قرب أحد المعابر النهرية الفاصلة مع قوات النظام السوري في بلدة الجنينة بريف دير الزور الغربي الشمالي، شرقي البلاد.

في غضون ذلك، سجلت منطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها)، شمال غربي سورية، تحليقاً مكثفاً للطائرات الحربية الروسية التي أقلعت من قاعدة حميميم الجوية في منطقة جبلة بريف محافظة اللاذقية، تخللها تنفيذ عدة غارات تدريبية (تكتيكية)، بالتزامن مع تحليق طائرتي استطلاع روسيتين في أجواء المنطقة.

إلى ذلك، استهدفت قوات النظام والمليشيات المرتبطة بروسيا وإيران بقذائف المدفعية والصواريخ بلدات الفطيرة وسفوهن وكفرعويد وفليفل والبارة وكنصفرة وبينين والرويحة في منطقة جبل الزاوية جنوبي محافظة إدلب، وكفرعمة وكفرتعال وتديل والوساطة والقصر بريف حلب الغربي، والعنكاوي والحلوبة في منطقة سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، شمال غربي سورية.

وكانت قوات النظام والمليشيات المدعومة من روسيا وإيران، قد كثفت خلال الآونة الأخيرة من استهداف سيارات المدنيين والمزارعين في القرى والبلدات القريبة من خطوط التماس ضمن منطقة إدلب بالطائرات المُسيّرة الانتحارية، ما أوقع قتلى وجرحى من المدنيين، في ظل تحليق مستمر لطائرات الاستطلاع في أجواء المنطقة.